كــــــلــــمة و رؤيــــــــا

معرض دمشق الدولي في دورته الأولى عام 1954

عماد الأرمشي- فينكس

فعاليات معرض دمشق الدولي الأول كانت عام 1954، وأدناه أعلام الدول المشاركة في دورة الأولى، والصورة تمثل متحف دمشق والتكية السليمانية مع أعلام الدول المشاركة في المعرض في سنته الأولى.
بدأت فعاليات معرض دمشق الدولي الأول التي أخذت منحى جديداً نحو الاحتراف والشمولية الدولية، وصار اسمها فعاليات (معرض دمشق الدولي الأول) بدلاً عن معرض دمشق، وكان مدير المعرض آنذاك السيد عبد الستار نويلاتي.
 أما الدورة الثانية من المعرض، فقد كانت في يوم الخميس الأول من شهر أيلول / سبتمبر من عام 1955 ، حيث تم اقد تكون صورة ‏‏‏شخص واحد‏، و‏نصب تذكاري‏‏ و‏تحتوي على النص '‏Encyclopedia Damascus سو موسوحة مو is دمشق الشاء #TcKT FEJRE 2JYPE ា.ដជៀខ្ញី ض معرض دمشق الدولي الثاني فيعلم۰ /عماد الأرشي‏'‏‏فتتاح ثاني معرض دولي يقام في العاصمة السورية دمشق.
و قد جرت الاستعدادات لهذه المناسبة الكبيرة، وتم إغلاق طريق بيروت (شارع شكري القوتلي) أمام الحركة المرورية بالسيارات، من عند قوس المعرض؛ ولغاية طلعة الجبخانة (طلعة قصر الضيافة القديم).
و أقيمت الحواجز، ووضعت غرف خاصة لقطع تذاكر دخول المعرض، ونصبت أعمدة عالية عند البوابة الرئيسية متاخمة للقوس تحمل جميعها أعلاماً كبيرة الحجم للدول المشاركة بالمعرض.
ومن أهم الفعاليات التي واكبت مسيرة الدورة الثانية لمعرض دمشق الدولي عام 1955 هي مدينة الملاهي التي اقيمت بجانب فنادق دمشق (السميراميس واوتيل قطان واوتيل الشرق) و سينما دمشق في الأرض الخالية منها، بالأرض المكشوفة.
وفيها مقاهي و مطاعم للوجبات السريعه بهدف دعم فعاليات المعرض في دورته الثانية دعماً ترفيهيا و سياحيا واجتماعيا الى جانب الدور الإقتصادي المراد تحقيقه ولقضاء أجمل سهرات في اللهو واللعب والفرح والسرور. وكان بها على أدهش ما وصل اليه فن التسلية والمرح والسرور في الغرب بالآت تدهش العقول للكبار والصغار والمقامة في اجمل بقعة بمعرض دمشق.
ومنها جدار الموت وكذلك ركوب الخيل و الدويخة وكأنك راكب في طائرة، و كذلك المرايا العجيبة، والرأس بدون جسم، و سباق السيارات الكهربائية، و القلابة العظيمة، علاوة عن فرقة العفاريت الفنية.
كان شعار معرض دمشق الدولي الثاني في عام 1955 مؤلفاً من قبة ومآذن التكية السليمانية، و أحد الأسود الجاثمين في حديقة المتحف الوطني، بالإضافة الى علم الجمهورية السورية (الدولة المُضيقة) والمنبثق منه أعلام الدول المشاركة في الدورة الثانية للمعرض.
يعتبر معرض دمشق الدولي من أقدم المعارض في منطقة الشرق الأوسط حيث بدأت دورته الأولى في عام 1954، وقد كان المعرض على الدوام نقطة الالتقاء بين الشرق والغرب، وأداة فعالة ليس فقط في توثيق العلاقات التجارية بين سوريا وعدد كبير من أعضاء الأسرة الدولية وإنما بين الدول الصناعية نفسها. 
ويومها أعلن المدير العام الجديد لمعرض دمشق الدولي السيد / عبد الستار النويلاتي بلاغاً ورد فيه:
يسر المديرية العامة لمعرض دمشق الدولي أن تعلن لحضرات الراغبين في الاشتراك بمعرض دمشق الدولي الثاني أنها قد اتخذت الترتيبات اللازمة للقيام بوضع تصاميم المشتركين في المعرض القادم دون أي مقابل.
فعلى من يرغب بذلك مراجعة المكتب الفني في مقر المديرية العامة لمعرض دمشق الدولي ـ شارع بغداد
يومياً من الساعة 9 ـ 13 صباحاً ومن 17 ـ 20 مساء، باستثناء أيام الجمع و الأعياد.
دمشق في 9 تموز 1955
 
والذي أذكره جيداُ أنه بآخر خمسة أيام من عمر معرض دمشق الدولي الثالث 1956 والذي أفتتحه الرئيس شكري القوتلي، إذ انتهى المعرض بـ 30 أيلول 1956، فقد أطفئت أنوار المعرض بيوم 25 ايلول، وهرع الزوار إلى بيوتهم عندما أغارت الطائرات الإنكليزية على دمشق دون أي قصف للمدينة أو لمطار المزة المدني والعسكري معا.
وأنا شاهد عيان على صوت هديرها، وأذكر تماماً بحدود الساعة الثامنة ليلاً، نزل الجيران من الطوابق العليا الى بيتنا للإحتماء من حدوث أي قصف كون بيتنا بالطابق الأول، والإحتماء داخل الحمام وهو أضمن وسيلة لتعدد الطبقات الإسمنتية فيه حال حدوث قصف جوي، مع العلم بأن والدي قد غطى النوافذ بالتجليد الأزرق، وتم دهن اللمات الكهربائية باللون الأزرق لعدم تمكن الطائرات من مشاهدة الأنوار الزرقاء.
وجاء ذلك في إعلان وزارة الخارجية (صلاح الدين بيطار) على إغارة طائرات على مطارات سورية، وذكرت لي السيدة / ابتسام حلال وهي باحثة من دار طلاس للدراسات والترجمة والنشر‏ أنه: لم يحدث وقتها أية قصف جوي، لا إنكليزي ولا غيره على اي هدف في سوريا، ممكن تم وضع اللون الأزرق على النوافذ تحسباً.
فقط بتاريخ ٥ تشرين الثاني ١٩٥٦، قدمت من قبرص الى حلب قاذفة استطلاعية بريطانية من طراز (كانبيرا)، واعترتصريح لصلاح البيطار حول غارة بريطانية ايلول 1956 على دمشقضها زوج المقاتلات السوري من طراز (ميتيور ٨) بقيادة الملازم أول عدنان جبان ففرت راجعة الى قبرص.
و أكدت لنا السيدة ابتسام حلال أنه في ٦تشرين الثاني ١٩٥٦ أغارت طائرة حربية من طراز (كانبيرا) على حلب، فاعترضها زوج من المقاتلات السورية الحديثة من نوع (ميتيور ٨) بقيادة الملازم أول فؤاد كلاس، ففرت الطائرة باتجاه دمشق، وطاردها الزوج السوري المذكور حتى مدينة حُمُّص حيث انتهى دوره وقفل راجعاً الى حلب، لتقوم أربع طائرات (ميتيور ٨) أقلعت من مطار دمشق بالمزة: باعتراضها وملاحقتها حيث تمكن الملازم أول الطيار منير جيرودي من اسقاطها عند الحدود السورية - اللبنانية.
وهبط طاقمها المؤلف من عنصرين بالمظلات في لبنان، ورفضت السلطات اللبنانية تسليمهما لسوريا خوفاً من العواقب، وتم إعادتهم لبريطانيا. وهذه هي حكاية الغارات الإنكليزية على سوريا. فلا يوجد طيران أجنبي فوق سوريا أنذاك سوى ما ذكرته. والفبركات الصحفية المصرية وغيرها معروفة.
أما الغارة التي ذكرتها سابقاً فلربما كانت تحليقا ليلياً عادياً لا أكثر.
وأحببت التنويه هنا: إنه لا يوجد أكثر مما سبق ذكره عن الطيران الأجنبي فوق سوريا إبان العدوان الثلاثي. ومن ناحية ثانية فإن التصريحات الدعائية واردة في تلك الظروف. وطبعا لم يكن هناك (أصدق) من صلاح الدين البيطار إلا أكرم الحوراني، بس لا تصدق حدا.
وهذا هو التدوين الرسمي للموضوع، وحادثة الطائرة الإتكليزية (كانبيرا) كانت تذكر دوماً في مجلة (الجندي) سابقاً كل عام عند الاحتفال بيوم الطيران الواقع في ١٦ تشرين الأول من كل عام.
ـ يمكن مراجعة مذكرات راشد كيلاني وإن كان قد أخطا في أسماء الطيارين ونسب اسقاطها لطيار آخر خطأ، كما تناولها باتريك سيل في كتابه "الأسد والصراع على الشرق الأوسط" رغم أن الرواية ناقصة، وذكرها كتاب سلاح الجو السوري في ٣٨ عاماً الصادر عن دار ابن هانىء بدمشق.
 
تعرّف على أوّل أقدم ما قدّمته مملكة "إبلا" للحضارة الإنسانية
أوغاريت أول حضارة احترمت معتقدات الآخرين
الخوارزمي هو أوّل من جعل من الصفر عدداً هاماً
معرض دمشق الدولي في دورته الأولى عام 1954
أوّل مرة تبرعت فيها بالدم.. أنقذت نفسي!
في ذكرى رحيله.. سعد الله ونوس أول عربي يكتب كلمة يوم المسرح العالمي
أوّل من أقرّ بالبعث هو قُسُّ بن ساعدة الإياديّ
أول فيلم سوري ناطق
أول قصيدة حب من الساحل السوري- أوغاريت (1400 قبل الميلاد)
سورية الأولى في منافسات النهائي العالمي الـ 47 للمسابقة البرمجية لطلاب الجامعات بمصر
زكي المحاسني الأول على سوريا في بكالوريا عام 1928.. وأول سوري يحوز دكتوراه دولة من جامعة القاهرة
قصة الملك أوروكاجينا أول مصلح في بلاد الرافدين
أول معايدة للأم في عيدها تعود إلى 4000 سنة
لماذا تغفل الجامعات السوريّة ومدارسها الناقدة الأدبيّة الأولى في صدر الإسلام؟!
المؤرّخ سهيل زكّار.. الأول في دفعته الجامعية.. قصة نجاح