كــــــلــــمة و رؤيــــــــا

المركزية من أكبر العوائق الخدمية.. وأزمة النقل تطل من جديد في محافظة حماة

محمد فرحة:
ليس من المعقول والمقبول أنه كلّما انتهينا من أزمة، يفتش البعض عن سبب لإعادة إحيائها بقصد أو بغير قصد، بحسن نية أو بسوء نية ويبقى حل هذه الأزمة مركزياً.
ونتحدث هنا عن عودة أزمة النقل بين مدينة حماة وريفها، ومصياف مثالاً ، حيث قام فرع “سادكوب حماة” بنقل مخصصات حوالي أربعين سرفيساً من محطات إلى محطات أخرى من دون علم أصحابها، وعندما حاولوا الاستفسار عن تأخير وصول مخصصاتهم وفقاً لجهاز الـ “جي بي إس”، أجابهم صاحب المحطة بأنه تمّ نقل مخصصاتهم ووضعها في محطة أخرى، وعندما ذهبوا للحصول على تلك المخصصات فوجئوا بأنه لم يتم تزويد المحطة بمخصصاتها من مازوت النقل بعد.
إذاً، خرجوا من الخدمة لتقع المشكلة برأس المواطن ومعاناته في إيجاد وسيلة نقل توصله إلى عمله أو منزله، وإن كان طالباً إلى جامعته، بانتظار وزارة النفط أن تفعّل أرقام بطاقات هذه السرافيس على مخصصات أمست في محطة أخرى.
فليس من الموضوعية أن يتوقف أربعون سرفيساً عن العمل بانتظار موافقة وزارة النفط على نقل هذه المخصصات وتزويد المحطة بالكمية المطلوبة، هذا ما يفعله فرع سادكوب حماة.
ولعلّ مشهد المسافرين والمنتظرين على الطرقات، يعطي الدليل القاطع على سوء فعل من كان وراء تلك الخطوة، حيث بدأت المشادات والازدحام، كلٌّ يريد الحصول على مكان له في سرفيس قادم.
“تشرين” سألت محافظ حماة الدكتور محمود زنبوعة عن السبب ومتى يمكن أن يكون الحل: فأجاب بأن فرع محروقات حماة أراد توزيع مخصصات هذه السرافيس على عدة محطات للوقود بدلاً من توطين مخصصات النقل في عدة كازيات من دون سواها، ولما كان قرار الموافقة وتوطين بطاقات هذه السرافيس وفقاً لأجهزة التتبع مرهوناً بقرار من وزارة النفط فنحن بالانتظار، فـ”القرار مركزي”، وليس بأيدينا وحال جاءت موافقة وزارة النفط ستنتهي هذه الإشكالية.
وفي سياق متصل مازالت باصات مجلس مدينة مصياف الثلاثة مركونة منذ أكثر من ستة أشهر أمام باب مجلس المدينة بانتظار وصول ” تنميرها ” ومن ثم بطاقة تكامل الخاصة بها كي توضع في الخدمة وهي المستثمرة من قبل مجلس مدينة مصياف، وقد كانت تسهم إلى حدٍّ كبير في إنهاء أزمة السير من حماة إلى مصياف وبالعكس، لكن تلاعب سائقيها بمخصصاتها من المازوت والمتاجرة بها ، أدى لتوقفها عن العمل لحين الانتهاء من “تنميرها”.
رئيس مجلس مدينة مصياف المهندس سعيد الخطيب أوضح لـ”تشرين” أن “تنمير” هذه الباصات قد وصل، لكن ما لم يصل بعد هو بطاقة تكامل الخاصة بكل باص منها، فسننتظر ريثما تصل البطاقات وتوطينها في محطة محروقات ليصار إلى إدخالها في ميدان العمل ونقل الركاب.
باختصار؛ ألم نقل دوماً إنّ المركزية هي سبب رئيس في أكثر الأحيان في إرباك الناس؟ فلماذا لم تكن مثل أمور كهذه بيد السلطة التنفيذية في المحافظات بدلاً من المركزية المقيتة؟

تشرين
وزارة المالية: صرف المنحة سيكون اعتباراً من يوم غد الثلاثاء
الحسكة.. إعادة التغذية الكهربائية بعد إجراء صيانة لخط 230 ك. ف
الداخلية: القبض على المتورطين بسرقة مركز لبيع وتوزيع المحروقات في دمشق
بكوادر وطنية تأهيل وتحديث المرجل الرابع في مصفاة بانياس
ريف دمشق.. ضبط معملين لتصنيع دبس الفليفلة والبسكويت غير صالحة للاستهلاك
تمديد التفريعات الكهربائية المغذية لسوق سقطية 2 وغرفة تجارة حلب تدعو جميع التجار لفتح محالهم والاستفادة من الدعم المقدم
مرتيني يتفقد أعمال اعادة التأهيل والترميم في الثانوية الفندقية ويفتتح مركز تدريب سياحي بدير الزور
عرنوس يبدأ على رأس وفد حكومي زيارة إلى محافظة دير الزور
عرنوس يتفقد أول مشروع تشاركي بين القطاعين العام والخاص في محطة دير علي الكهربائية
مرتيني يتفقد سير الامتحان النظري لطلاب الثانوية في المدرسة المهنية الفندقية - كيوان بدمشق،
الداخلية: عدم إذاعة البحث عن الأشخاص إلا الذين تتوفر ضدهم أدلة تثبت تورطهم بالجريمة
"النهوض برسالة العلم و المعرفة نحو مواقع التقدم والبناء والإنتاج" شعار المؤتمر السنوي بعامه الـ 47 لنقابة أطباء الأسنان
السويداء.. تنظيم 26 ضبطاً تموينياً لمخالفات
طرطوس.. استكمال التحضيرات لامتحانات شهادتي التعليم الأساسي والثانوي بكافة فروعها
قضايا عديدة طرحها أعضاء مجلس محافظة طرطوس في بداية دورتهم الثالثة لهذا العام