كــــــلــــمة و رؤيــــــــا

حكاية صناعة أول فيلم سوري

صورت أولى الأفلام السورية الصامتة من أمام كهوف جبل قاسيون، حيث حكى الفلم قصة مجموعة من الأشخاص الأشرار يعيثون فساداً في دمشق وريفها.
كانت سوريا من أولى الدول العربية التي باشرت بالإنتاج الفني وصناعة الأفلام، وتم تصوير أول فلم سوري، عام 1927، وذلك في دمشق، حيث اجتمع بعضُ هواة السينما وهم:
"أيوب بدري "- و" أحمد تللو" - و "محمد المرادي"، وقرروا إنتاج فيلم روائي واشتروا آلة تصوير سينمائية ألمانية قياس 35 ملم من طراز “كينامو” عن طريق التاجر ناظم الشمعة.
لكن الهواة الجدد لا يعرفون حتى كيف يتم التصوير عبر الكاميرا الجديدة، فاضطروا إلى الاستعانة بخبير يساعدهم، فأرشدهم التاجر ناظم الشمعة إلى "رشيد جلال" الذي كانت له محاولات في التصوير، واتفقوا معه أن يكون شريكاً رابعاً لهم في إنتاج الفيلم، وأن يقوم بكتابة السيناريو.أبطال أول فيلم سوري 1927 ممثلان
ما لبث أن وقع خلاف بين المنتجين الجدد، حيث اكتشف المصور "رشيد جلال" أن لا أحد من الشركاء قادر على التصوير، واقترح عليهم أسماء جدد من الممثلين والفنيين ومنهم "إسماعيل أنزور" والد المخرج المعروف نجدت أنزور، لكنهم رفضوا وبعد جدل طويل جرى الاتفاق على أن يقوم رشيد بالتصوير وأيوب ببطولة الفيلم.
وأطلق على الشركة المنتجة اسم “حرمون فيلم”، واتفق الجميع على نقل قصة واقعية إلى الشاشة، جرت أثناء الحكم الفيصلي، عن عصابة من اللصوص روعت ريف دمشق، وأضيفت بعض الأحداث المشوقة، وصورت المشاهد الخارجية أمام كهوف جبل قاسيون، أما المشاهد الداخلية فقد صورت في بيت رشيد جلال الكائن في المهاجرين جادات، وهو منزل عربي الطراز ويوجد فيه غرف واسعة تحولت إلى استديو للتصوير.
تمت عمليات مونتاج وتحميض الفلم في بيت "رشيد جلال" أيضاً، وبلغ طول الفيلم نحو 800 متر، وتطلب إنجازه ثمانية أشهر، و كان اسم الفيلم "المتهم البريء".
لم ينجح المنتجون الجدد في عرض فلمهم الأول على الرغم من إنجازه، بسبب منع السلطات الفرنسية آنذاك عرض الفلم لوجود ممثلة مسلمة، وبررت الرقابة الفرنسية موقفها بأن رجال الدين اعترضوا على وجودها، وطلبوا استبدالها بفتاة محترفة للعمل الفني.
وأخيراً اضطرا الشركاء لإعادة تصوير مشاهد الفتاة، وتم استبدالها براقصة ألمانية تعمل في ملهى الأولمبيا تدعى “لوفاتينا”.

عرض الفلم في عام 1928 في صالة “الكوزموغراف” التي كانت تقع خلف الفندق الكبير المسمى الآن فندق عمر الخيام، ونجح في جذب الجمهور، وبلغ الأمر الاستعانة بالشرطة لمنع الازدحام. وعرض الفيلم في كل المدن السورية وبيروت وطرابلس.

حكاية صناعة أول فيلم سوري
أوّل من اخترع الشوكولاتة
المهندس عمار علي للمرة الرابعة الأول في الذكاء الصنعي
من هو أول عربي استخدم علامات الترقيم؟
بلسم صافي أول امرأة تعمل على سيارة أجرة
المتفوق مقداد اسماعيل: تنظيم الوقت والجد عوامل لتحقيق النجاح
شاب سوري يدخل العالمية من أبواب الطبخ في إلمانيا!
لبنه حسام شما الأولى بالشهادة الثانوية الزراعية: التفوق قرار وإرادة
جورجيو أرماني.. من طبيب لأشهر الماركات العالمية للألبسة الفاخرة
السوريون رواد صناعة التعدين في العالم
المفتي بدر الدين الكيلاني أوّل محافظ عربي لحماه
سورية أوّل من اكتشفت المشروبات الغازية و منها انتقلت إلى أمريكا
طرطوس تحتفي بالأوائل على أكثر من صعيد
روسيا تشهد فعاليات مكثفة في الذكرى الـ61 لأول تحليق فضائي في العالم
د. جورج جبور أوّل من طالب الأمم المتحدة و اليونسكو الاحتفال بعيدي الفطر و الأضحى