كــــــلــــمة و رؤيــــــــا

أثر الاكتئاب أثناء الحمل على دماغ الطفل

إلى جانب صحة الأم الجسدية والتغذية الصحية، فإن الصحة النفسية تلعب دوراً لا يقل أهمية من أجل حمل سليم وولادة جنين صحي. إذ استنتج باحثون من المعهد الوطني للصحة في ولاية ماريلاند الأمريكية أن مشاعر التوتر أو الاكتئاب أثناء الحمل مرتبطة بالتغيرات في المشيمة حيث ينمو الطفل.

وتُظهر النتائج، أن هذه التغييرات يمكن أن تغير نشاط الجينات.

إلا أن الإجهاد والاكتئاب ليسا غير شائعين بين النساء الحوامل، حيث يؤثر الاكتئاب على 1 من كل 10 حالات حمل، وفقاً للكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد.

وتشير الأدلة الحالية بالفعل إلى أن الاكتئاب أثناء الحمل يمكن أن يؤثر سلباً على الطفل في وقت لاحق من الحياة.

على سبيل المثال، وجدت إحدى الدراسات أن الاكتئاب أثناء الحمل مرتبط بالاضطرابات السلوكية والعاطفية في أثناء الطفولة، بينما وجدت دراسة أخرى أنه يزيد من خطر الإصابة بالاكتئاب في سن 18.

للتحقق من آثار التوتر والاكتئاب في أثناء الحمل، قام باحثو المعهد الوطني الأمريكي للصحة NIH بتقييم 301 امرأة حامل من 12 عيادة بالولايات المتحدة ممن شاركن في دراسة سريرية سابقة. 

كانت المجموعة متنوعة عرقياً، حيث تم تحديد 34% على أنهن من أصل إسباني، و26% على أنهن بيض غير إسبان، و24% على أنهن من أصول إفريقية، و17% من آسيا أو جزر المحيط الهادئ.

في بداية الدراسة، طُلب من النساء إكمال الاستبيانات المستخدمة بشكل روتيني لفحص التوتر والاكتئاب. 

أكملوا الاستبيان 5 مرات أخرى خلال فترة الحمل، وبعد ولادة كل امرأة بفترة وجيزة، أخذ الباحثون عينات من أنسجة المشيمة وحللوا الجينات.

وكان الغرض من دراسة المشيمة، وفقاً للباحث الرئيسي ماركوس تسفاي، هو مراقبة التغييرات الكيميائية وانتظامها ما إذا تم تنشيط جينات معينة.

وبالفعل، تبيَّن وجود أدلة على أن التعديلات الكيميائية في المشيمة يمكن أن تؤدي إلى تغيرات في أنسجة الجنين، مثل الدماغ. 

ووجد الفريق 16 منطقة، حيث ارتبطت التغييرات في الجزء الخارجي من الحمض النووي المشيمي بالاكتئاب في الثلث الثاني أو الثالث من الحمل. 

ووجدوا أيضاً منطقتين ارتبطت فيهما هذه التغييرات بالإجهاد في الثلث الثالث من الحمل.

والمشيمة معروفة بصنع النواقل العصبية اللازمة لنمو دماغ الجنين، وهو ما يؤكد أن الجنين حساس لحالة الأم في أثناء الحمل وضمن ذلك حالتها المزاجية وتوترها الملحوظ.

ما هي علامات الاكتئاب أثناء الحمل؟

يمكن أن يحدث الاكتئاب ببطء، وتختلف الأعراض من شخص لآخر. قد تكون خفيفة أو معتدلة أو شديدة. 

بعض العلامات الأكثر شيوعاً :

تغيرات في الشهية، مثل الإفراط في تناول الطعام أو قلة الاهتمام بالطعام

    • تغييرات في النوم، مثل صعوبة النوم أو النوم فترات طويلة
    • نقص الطاقة
    • الشعور بالحزن أو اليأس أو انعدام القيمة
    • البكاء بلا سبب
    • فقدان الاهتمام أو الاستمتاع بالأنشطة التي تستمتع بها عادةً

ولا تنحصر خطورة الاكتئاب بالتأثير على صحة الجنين، بل لفتت دراسات سابقة إلى إمكانية حصول إجهاض او ولادة مبكرة أو ولادة طفل بوزن أقل من الوزن الطبيعي.

كيفية التعامل مع الاكتئاب؟

مع العلاج، يتعافى معظم الناس من الاكتئاب. يمكن أن يشمل العلاج واحداً أو أكثر مما يلي :

الدعم الاجتماعي: خدمات المجتمع أو التربية الوالدية.

العلاج الأسري: مع الشريك و/ أو الأطفال. يمكن أن يساعد هذا عندما يكون الأطفال أكبر سناً.

العلاج الفردي: التحدث وجهاً لوجه مع طبيب الأسرة أو طبيب نفسي أو أخصائي اجتماعي أو متخصص آخر.

الأدوية: الأدوية المستخدمة في أغلب الأحيان لعلاج الاكتئاب هي SSRIs (مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية).

مقاربات أخرى: تجد العديد من النساء الراحة في أنشطة مثل اليوغا والتمارين الرياضية والتأمل.

مواقع

لا تمدحه كثيراً ودعه يتخذ بعض المخاطر.. كيف تعزز ثقة طفلك بنفسه؟
كيفية التحكم في ما يشاهده طفلكِ على “تيك توك”
5 أسباب "مفاجئة" لتساقط الشعر
"حمية غذائية" تحرق الدهون الحشوية الخطيرة بكفاءة عالية!
تأثير الاضطراب النفسي الشائع على إنجاب الأطفال
تطويل الشعر بعد انتهاء الصيف.. 8 خطوات فقط ستعيد الحياة إلى خصلاتكِ
سبب "الضباب العقلي" الذي يصيب النساء خلال الحمل
إجراءات شائعة للحفاظ على الجمال تضر بالصحة
مهم لنمو الجسد والدماغ.. كيف تساعدين طفلك على النوم لفترات أطول؟
ليس بحسب الرائحة الأجمل.. كيف تختارين مزيل التعرق؟
كيف أعرف حمض الهيالورونيك الأصلي؟ الجواب بـ 6 خطوات
الإجبار ليس الحل.. كيف تُعلِّم طفلك مفهوم المشاركة، وفي أي عمر؟
استخدامات مفيدة لزيت الزيتون بعيداً عن الطبخ
أثر الاكتئاب أثناء الحمل على دماغ الطفل
يُسبب السرطان والتسمُّم.. إليكِ مخاطر المكياج المضاد للماء