813 125

 

كــــــلــــمة و رؤيــــــــا

الاحتلال يهجّر سكّان عين سامية في الضفة والخطر يهدد 250 قرية

أكثر من مئتي فلسطيني هجرهم الاحتلال الإسرائيلي قسراً من منازلهم في قرية عين سامية شرق مدينة رام الله بالضفة الغربية، حيث أرغمهم تصاعد إرهاب المستوطنين، وهدم قوات الاحتلال المتكرر لمنازلهم المبنية من الصفيح على الرحيل عن القرية الغنية بالآثار والمياه والمشهورة بزراعة الحبوب والزعتر والحمضيات في تكرار جديد لمأساة النكبة الفلسطينية، وسط صمت المجتمع الدولي المستمر منذ 75 عاماً على جرائم التطهير العرقي التي يرتكبها الاحتلال بحق الفلسطينيين.

المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان أوضح أن تهجير أهالي عين سامية جزء من مخطط استيطاني ضخم، يهدف إلى تهجير أهالي أكثر من 250 قرية وبلدة فلسطينية في الضفة، وخاصة تلك الواقعة فيما يعرف ببوابة القدس الشرقية على أراضي بلدات عناتا والعيسوية والزعيم لربط كتلة مستوطنات (معاليه أدوميم) بمدينة القدس والتمدد منها وصولاً إلى البحر الميت والأغوار الشمالية ومناطق شفا الغور، أي تلك التي تطل على الأغوار في سلسلة الجبال والهضاب الشرقية للضفة الغربية كقرية المعرجات بين مدينتي رام الله وأريحا وعين سامية في منحدرات كفر مالك شرق رام الله وخربة طانا في امتداد بلدتي بيت فوريك وبيت دجن في نابلس، فضلاً عن قرى منطقة مسافر يطا جنوب الخليل.

ولفت المكتب إلى أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي انتهجت ضد هذه البلدات سياسة الحرمان من الخدمات الأساسية كالماء والكهرباء والحق في البناء والسكن والصحة والتعليم وغيرها، بقصد إفراغها من الوجود الفلسطيني وتكريس واقع استيطاني جديد قائم على الضم التدريجي للضفة الغربية.

رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية أكد أن قيام سلطات الاحتلال بتهجير أهالي عين سامية جريمة تطهير عرقي تندرج ضمن سياسة ممنهجة لتوسيع المستوطنات المقامة على أراضي القرية، وباقي القرى والبلدات الفلسطينية التي باتت تعيش تحت وطأة الإرهاب المتنقل لقوات الاحتلال والمستوطنين، مطالباً المجتمع الدولي بوقف مخططات التهجير التي تطال 250 قرية وبلدة على امتداد السفوح الشرقية للضفة الغربية.

وفي تصريح لمراسل سانا أوضح رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان مؤيد شعبان أن الاحتلال يشن حرباً شرسة على القرى والبلدات الفلسطينية، وخاصة تلك التي تقع في المناطق الاستراتيجية في رام الله والأغوار وأريحا ونابلس وسلفيت ومسافر يطا في الخليل، بهدف حصار المدن الفلسطينية وفصلها عن بعضها بالمستوطنات والطرق الاستيطانية، لافتاً إلى أن الاحتلال نفذ جريمة التهجير القسري في قرية عين سامية على مرأى العالم الذي يشاهد دون أن يقوم بأي تحرك لوقف الاحتلال كيف يعيش أهلها الفلسطينيون الذين أتوها لاجئين مهجرين من الأراضي المحتلة عام 1948 فصول نكبة جديدة يعانون فيها مجدداً قسوة الحرمان من الأرض والمأوى ومصدر الرزق.

وأشار شعبان إلى أن تهجير قرية عين سامية التي تعد من أغنى القرى بينابيع المياه العذبة والثروات جريمة حرب مكتملة الأركان، حيث سبقتها اعتداءات وحشية للمستوطنين على الأهالي من إطلاق النار عليهم إلى حرق منازلهم وتدمير محاصيلهم وسرقة مواشيهم ومحاصرتهم، مبيناً أن الاحتلال يهدف إلى محاصرة الوجود الفلسطيني شرق مدينة رام الله وقطع التواصل الجغرافي بين المدن الفلسطينية.

وحذر شعبان من أن أهالي قرية المغير في رام الله يواجهون أيضا خطر التهجير القسري، حيث تفرض قوات الاحتلال على القرية حصاراً خانقاً منذ ثلاثة أسابيع، وتمنع الفلسطينيين من الدخول إليها أو الخروج منها في جريمة جديدة تتواصل فصولها بحق الشعب الفلسطيني.

من جهته أكد رئيس اللجنة الشعبية لمقاومة الاستيطان والجدار صلاح الخواجا أن تهجير أهالي قرية عين سامية يندرج ضمن خطة ممنهجة للاحتلال تقوم على أساس سياسة حصار أكبر عدد من الفلسطينيين في أقل مساحة من الأرض مقابل تكثيف عمليات الاستيطان والتهويد، بهدف ضم 61 بالمئة من مساحة الضفة العربية وزيادة أعداد المستوطنين، مشيراً إلى أن العام الجاري سجل ارتفاعاً ملحوظاً في عمليات هدم منازل الفلسطينيين ومنشآتهم لأن الاحتلال يسابق الزمن لتنفيذ مخططات الضم تدريجياً، فيما يكتفي المجتمع الدولي بإدانة عمليات الضم والهدم والتهجير دون إجراءات عملية تلزم الاحتلال بوقفها.

وشدد الخواجا على أن الشعب الفلسطيني يواصل صموده على أرضه وتمسكه بها لإحباط مخططات الاحتلال القائمة على تفريغ المناطق القريبة من المستوطنات من الوجود الفلسطيني، لتوسيعها بشكل مستمر وخاصة في الأغوار وسلفيت ونابلس وجنوب مدينة الخليل.

من جانبه أشار الأمين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي إلى أن ما حدث في قرية عين سامية، ويحدث حالياً في قرية المغير في رام الله هو جريمة حرب وتطهير عرقي، لافتاً إلى أن جرائم الاحتلال ما كانت لتحدث لولا صمت المجتمع الدولي الذي يقف متفرجاً عليها، ولا يحرك ساكناً أمام فصول نكبة جديدة يعيشها الشعب الفلسطيني، ومؤكداً في الوقت ذاته أن الفلسطينيين سيواصلون المقاومة والدفاع عن أرضهم وحقوقهم مهما بلغت التضحيات.

سانا 
الإمارات تسعى لإغراق امريكا والحوثيين في دوامة صراع مستديم
لبنان.. المقاومة تنفذ 4 عمليات ضد العدو الإسرائيلي
الخامنئي: نجاح الرئيس والحكومة الجديدة هو انتصار للجميع
سورية تدين العدوان الإسرائيلي على اليمن وتحذّر من العواقب
الأسد وبوتين يتبادلان التهاني بمناسبة الذكرى الثمانين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين سورية وروسيا الاتحادية
لليوم الـ 289 تواصل حرب الإبادة الجماعية على غزة
سريع: عملية نوعية للقوة الصاروخية اليمنية.. إصابة أهداف مهمّة في “أم الرشراش”
سماء “تل أبيب” مكشوفة أمام طائرات اليمن ودبابات العدو أمام حزب الله
اليمن: ردنا سيكون مؤلماً على العدوان الصهيوني.. وتحذيرات من توسع المواجهة
عدوان صهيوني على ميناء الحديدة اليمني بسلسلة غارات بطائرات أف 35
لبنان.. المقاومة تدخل مغتصبات جديدة الى جدول النيران
سورية تدين قرار الكنيست الإسرائيلي رفض إقامة دولة فلسطينية
روسيا: إسقاط 27 مسيرة أوكرانية
الاستهداف اليمني لتل أبيب.. رسائل ومضامين بالجملة
لافروف: سورية شريك مهم وموثوق على الساحة العالمية