831 x 125

كــــــلــــمة و رؤيــــــــا

درعا.. مقتل إرهابي خطير بعملية أمنية في جاسم

أكد مصدر أمني في درعا أن متزعم تنظيم (داعش) الإرهابي المدعو “أبو الحسن الهاشمي القرشي” الذي أعلن التنظيم مقتله منذ أيام هو ذاته المدعو عبد الرحمن العراقي والمعروف باسم “سيف بغداد”، وقد قتل خلال العملية الأمنية التي نفذها الجيش العربي السوري بمساندة المجموعات المحلية والأهلية ضد تنظيم (داعش) في مدينة جاسم بريف درعا الشمالي في الـ 15 من تشرين الأول من هذا العام.

وقال المصدر وفق وكالة سانا: إن الإرهابي “أبو الحسن الهاشمي القرشي” المدعو “سيف بغداد” يعد ما يسمى “الأمير العام” لتنظيم (داعش) في المنطقة الجنوبية، وقد قتل مع كامل أفراد مجموعته إثر استهداف مقره في الحي الشمالي لمدينة جاسم في ريف درعا، وتم إعلان ذلك عبر وسائل الإعلام السورية حينها.

وأضاف المصدر: إن الإرهابي القرشي وهو عراقي الجنسية تزعم عمليات التنظيم والإشراف على مد نفوذه باتجاه الأراضي الأردنية والعراقية والسورية، وهو المسؤول الأول عن مخطط عمليات الاغتيال التي كانت تدار في المنطقة الشمالية من محافظة درعا، عبر شبكة يقوم عملها على مبدأ “الفتوى” ضمن ما يشبه “محكمة قصاص” تم إنشاؤها في إحدى مزارع مدينة جاسم في ريف درعا الشمالي.

وأوضح المصدر أن الإرهابي القرشي كان يدير عمليات الاغتيال من خلال مجموعة قياديين في التنظيم، حيث تمكنت القوى الأمنية بمساندة المجموعات المحلية الرديفة من القضاء على عدد منهم في وقت سابق، ومن بينهم المدعو أبو سالم العراقي، الذي قُتل بعد فراره من مدينة طفس وملاحقته من قبل عناصر القوى الأمنية الذين اشتبكوا معه قبل أن يفجر نفسه.

وكان تنظيم (داعش) الإرهابي أعلن في كلمة صوتية للمتحدث باسمه منذ أيام مقتل متزعمه المدعو “أبو الحسن الهاشمي القرشي” وتعيين المدعو “أبو الحسين الهاشمي القرشي” خلفاً له دون تحديد المكان أو الزمان أو الجهة المسؤولة عن مقتل متزعمه.

الأسد يترأس اجتماعاً طارئاً لمجلس الوزراء لبحث أضرار الزلزال الذي ضرب البلاد والإجراءات اللازمة
خسائر زلزال سوريا حتى اللحظة 516 إصابة و 111 وفاة
"إسرائيل" تعد كييف بتقنيات الإنذار بالصواريخ والطائرات المسيّرة
"حزب الله": "لا نريد رئيسا يشرّع للمقاومة أو يمولها بل لا يطعنها في ظهرها
(قسد) تواصل حصار بلدتي الصبحة وأبريهة بريف دير الزور
المقداد: واشنطن وعملاؤها يكررون في سورية أكاذيبهم وعلى العالم ألا يسمح لهم بتقويض أمن واستقرار الدول الأخرى
إصابة مدنيين بينهم إفريقي بنيران قوى العدوان السعودي في صعدة
موسكو: مرتزقة دنماركيون يقاتلون في أوكرانيا
طهران: الخارجية الأمريكية تدعم الإرهاب من خلال دعمها للكيان الصهيوني
بكين ترفض استخدام واشنطن القوة في مهاجمة المنطاد الصيني وستردّ
السفير أحمد: سورية حريصة على التعاون مع مكتب الأمم المتحدة بعيداً عن التسييس
"التلغراف": انضمام أوكرانيا للاتحاد الأوروبي سيعرضه للإفلاس
السيد: سورية ومصر كانتا عبر التاريخ الرافعة الأساسية لنشر الاعتدال ومحاربة الفكر الإرهابي
سياسي فرنسي: "عضو جديد فاسد وفقير" سيضعف الاتحاد الأوروبي!
خبير عسكري أمريكي: الأمر انتهى في أوكرانيا والإدارة الأمريكية تعي هذا