Group 422
كــــــلــــمة و رؤيــــــــا

نظام إردوغان يحاكم أشهر فنانة تركية.. و السبب غلاء الكرز!

في فصل غريب آخر من الحياة العامة في تركيا، أعلنت واحدة من أشهر ممثلات وإعلاميات البلاد، استدعاءها للتحقيق للمرة الثانية من قبل الجهات الأمنية، وذلك لأنها قالت في أحد تعليقاتها، إن "أسعار الكرز غالية في البلاد!".

الفنانة التركية بيرنا لاشين أعلنت على صفحاتها على وسائل التواصل الاجتماعي، التي يتابعها ملايين المواطنين في تركيا، أن استدعاءها تم بقصد "التأكد مما تعنيه بتعليقها الساخر"، الذي قالت فيه على صفحاتها الخاصة: "هل الكرز باهظ الثمن!؛ يُمكن لك ألا تشتري الكرز، ما من مشكلة في ذلك".

وسخرت الفنانة من الغلاء الفاحش وارتفاع الأسعار بشكل جنوني خلال الأيام الماضية، بعد تدني قيمة العملة التركية، وعدم التفات المؤسسات الحكومية لرجاء المواطنين بتوفير متطلباتهم الغذائية، التي صارت حسب الأرقام التي تعلنها الجهات البحثية التركية، ضعفي متوسط الدخل الشهري للعائلة في البلاد.

ولاشين هي واحدة من أشهر الممثلات التركيات منذ أوائل التسعينيات، إذ شاركت في العشرات من الأفلام والمسلسلات التركية الشهيرة، إلى جانب عملها كممثلة ومخرجة مسرحية.

كما كانت مقدمة للعديد من البرامج الثقافية والاجتماعية التركية، التي كانت تحظى بأوسع متابعة على مستوى البلاد.

لكن لاشين عُرفت في الأوساط الثقافية والفنية التركية كمعارضة سياسية وثقافية للنظام الحاكم منذ سنوات.

فالفنانة تنحدر من مدينة أزمير الساحلية، مركز حزب الشعب الجمهوري الأتاتوركي، أكبر أحزاب المعارضة التركية.

كذلك، فإنها ابنة واحد من أشهر الأساتذة والباحثين الجامعيين في تركيا، وكانت قد تعرضت أكثر من مرة لمحاكمات ومساءلات قانونية بسبب مواقفها السياسية والثقافية، بالذات في الحملة التي قادتها لرفض عودة تركيا لتطبيق عقوبة الإعدام.

الفنانة التركية رفعت من وتيرة المواجهة بعد الاستعداء مباشرة، ونشرت على صفحتها في منصة "تويتر" مقطعا من قصيدة الشاعر التركي أورهان ولي، جاء فيها: "نحن نعيش مجانا، الهواء مجاني، والسحب مجانية، لكن ثمن الحرية هو الرأس، فالاعتقال مجاني".

وأوضحت أن السلطات القضائية صارت "تُستخدم كعصا في أيدي الحكومة، تواجه بها كل من يتحدث عن غلاء الأسعار في البلاد".

وكانت السلطات الأمنية والقضائية التركية قد استدعت المئات من الفنانين والكُتاب والإعلاميين والأساتذة الجامعيين في البلاد، من الذين عبروا عن آرائهم واعتراضهم على غلاء الأسعار والأحوال العامة، حتى أن عددهم قارب 10 آلاف شخصية عامة غير سياسية، حسب مصادر المعارضة التركية.

فصارت السلطات التركية تعتبر أدنى شكل للانتقاد بمثابة إهانة وإثارة للنعرات والفوضى في البلاد.

وكانت الليرة التركية قد شهدت خلال الأيام الماضية انخفاضا هائلا، حيث خسرت ما لا يقل عن 9 بالمائة من قيمتها خلال أقل من 24 ساعة، من 8.3 ليرة مقابل الدولار الواحد، إلى 9.34 ليرة مقابل الدولار الواحد.

سكاي نيوز

الخارجية الإيرانية.. تعاون روسي إيراني جيد في "سورية"
روسيا: معاقبو بيلاروسيا هم سبب أزمة اللاجئين
تشغيل أول مشروع تدفئة بالطاقة النووية جنوب الصين
محاولة تحسين الصورة.. "طالبان" تجيز للمرأة اختيار زوجها
النسخة الأصلية لكأس الأمم الأفريقية تصل "القاهرة"
اتفاقيات سورية إيرانية أبرزها تأسيس بنك مشترك
"زلة لسان" أميركية تستحضر أجواء الحرب الباردة
روسيا: اقتراحات جدية لوقف تمدد الناتو شرقاً
كيف يستغل بوتين الخلل الوظيفي الأمريكي ويغذي التراجع الأمريكي؟
بوتين: سنرد بالإجراءات المناسبة على استفزازات الناتو
رداً على استفزازات الناتو.. الرئيس البيلاروسي: مستعدون لاستقبال أسلحة نووية روسية
روسيا تنجح في اختبار صاروح بحري أسرع من الصوت
الولايات المتحدة تخاطر بـ "لحظة السويس" في حرب تايوان
الصحة العالمية: المتحور اوميكرون يظهر الحاجة لاتفاق عالمي بشأن الأوبئة
الصين تعد افريقيا بمليار جرعة من لقاحات كورونا