Group 422
كــــــلــــمة و رؤيــــــــا
آخر الأخبار
2022.05.26

استخدمت روسيا والصين أثناء التصويت في مجلس الأمن الدولي يوم الخميس، حق الفيتو ضد مشروع القرار الأمريكي بشأن توسيع العقوبات ضد كوريا الشمالية. وصوت...  المزيد

2022.05.26

قال وزير الخارجية الروسية، سيرغي لافروف، إن القوات الروسية في سوريا، لم يتبق لديها مهام عسكرية تقريبا، مؤكدا أن عددها "على الأرض" تحدده مهام محددة،...  المزيد

2022.05.26

أدخلت قوات الاحتلال الأمريكي 50 شاحنة تحمل مواد لوجستية وذخائر عسكرية لدعم قواتها في قواعدها العسكرية في الجزيرة السورية. وأفادت مصادر...  المزيد

2022.05.26

حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الدول الغربية من مصادرة الممتلكات الروسية في الخارج، وقال إن "سرقة ممتلكات الآخرين لا تؤدي أبدا إلى...  المزيد

2022.05.26

قال المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، اليوم الخميس 26 مايو، إن روسيا تنتظر قبول أوكرانيا لمطالبها، وكذلك تنتظر من كييف أن تدرك حقيقة تطور...  المزيد

2022.05.26

دعت الأمم المتحدة جميع الأطراف في اليمن إلى تمديد الهدنة الحالية التي تنتهي الأسبوع المقبل. ونقلت وكالة “فرانس برس” عن مبعوث الأمم المتحدة إلى...  المزيد

2022.05.26

أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية منح سلطات الاحتلال الإسرائيلي الضوء الأخضر للمستوطنين لاقتحام المسجد الأقصى بأعداد كبيرة الأحد القادم مؤكدة أن...  المزيد

2022.05.26

أكد وفد سورية الدائم لدى الأمم المتحدة أن تحقيقات وزارة الدفاع الأمريكية بشأن المجزرة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الأمريكي ضد المدنيين في قرية...  المزيد

جوان جان-دمشق-فينكس

مع تقديم العرض المسرحي "العكازة" لمعدّته ومخرجته الفنانة الشابة "تاتيانا أبو عسلي" يكون مشروع دعم مسرح الشباب في مديرية المسارح والموسيقا قد أطفأ شمعته الرابعة ودخل عامه الخامس بكل ثقة وأخذ على عاتقه إتاحة المجال أمام المسرحيين الشباب من المخرجين لتقديم رؤاهم وتحقيق أحلامهم في تقديم أنفسهم على خشبة المسرح.

ويمكن القول أنّ الغالبيّة العظمى من العروض التي قدمها هذا المشروع منذ تأسيسه تمتعت بمستوى فني وفكري جيد مما أهّلها لتكون منافساً حقيقياً للعروض المسرحية الاحترافيّة.

في مسرحية "العكازة" نحن أمام تجربة جريئة لمخرجة ما زالت تخطو خطواتها الأولى في عالم المسرح، وتجلت الجرأة في هذه التّجربة باختيار نصّ صعب من نصوص الكاتب المسرحي النرويجي "هنريك ابسن" وهو المعروف بمعالجاته الدرامية الاجتماعية العميقة لمختلف مناحي الحياة، وخاصة تلك التي تتعلق بالأجيال الجديدة وما يحيط بها من أخطار وتحديات تتمثل بمدى القدرة على التكيف مع الوقائع المستجدة ضمن إطار الأسرة الضيق أو في الإطار الاجتماعي الأوسع .

تتميز أعمال "إبسن" بقدرتها على استحضار الماضي كي نرى مدى قدرته في التأثير على الحاضر وربما على المستقبل ضمن سياق درامي قد يؤخذ عليه أحياناً إيقاعه البطيء وأحداثه الفقيرة، لكنه الإيقاع المتزن والقادر على التواصل مع المتلقي المهتم بتفاصيل الأمور، والأحداث الشحيحة لكنها الصادمة والمفاجئة على الرغم من بساطتها.

في مسرحية "العكازة" المعدّة عن مسرحية "ايولف الصغير" نحن أمام تركيبة درامية رباعية، أبطالها زوج وزوجته وشقيقة الزوجة والرجل الذي ترتبط به، وكلّ من هذه الشخصيات عانت في فترات سابقة من وطأة مشاكل اجتماعية قاسية بشكل متفاوت، وكان التركيز منصباً على شخصيتَي الزوج والزوجة اللتين تعيشان حالات من المواجهة والصدام بسبب تحميل كل منهما الآخر مسؤولية الضرر الجسدي الذي طال ابنهما الذي يمثل بالنسبة إليهما جزءاً من ماضٍ يحاولان تجاوز منعكساته السلبية قدر الإمكان، وحسب وجهة نظر الزوجة فإن الزوج رجل مستهتر وغير مبالٍ لا بابنه ولا بها شخصياً كزوجة ذات حقوق، وكلّ همّه مُنصبّ على إنجاز مشاريعه الخاصة الشّخصية على صعيد العمل، لذلك نراها توجه إليه الاتهام تلو الآخر، في الوقت الذي لا يجد فيه الزوج غضاضة من كيل مختلف الاتهامات إليها إلى درجة اتهامها بأخلاقها في لحظة غضب عابرة لكنها ذات تبعات.

أمّا بالنسبة لشخصيّتَي شقيقة الزوجة والشاب المرتبطة به فنراهما وقد تأثّرتا إلى حدّ كبير بما يدور في محيط الزوج والزوجة من مشاكل لا تنتهي وصدامات دائمة التجدد، في الوقت الذي تحاولان فيه إيجاد فضاء اجتماعي خاصمسرح الشباب 2 بهما بعيداً عن التّأثر بما يدور بين الزوج وزوجته من خلافات وتحديات لا تنتهي.

وتأخذ فكرة التأثر بالفأل السيء والطالع المتشائم حيزاً من الطرح الفكري للعمل إلى درجة قناعة بعض الشخصيات بأن كل ما يمكن أن يحصل من حوادث سيئة إنما مردّه إلى أشخاص يشكلون مصدر شؤم ونذير سوء.

لم يخرج عرض "العكازة" عما ألِفَه المسرح السوري في عروضه في السنوات الأخيرة من طرح جوانب من الحدث السوري، إذ حفل العرض بكثير من هذه الإشارات التي شكَّلت الحجر الأساس والمنطلق للحدث، خاصّة وأنّ العرض لم يُخفِ منذ دقائقه الأولى أنّ عملية الإعداد انتقلت به من بيئته الأصل إلى المجتمع السوري، وبالتالي بات لزاماً عليه أن يتأثر ويأخذ بعين الاعتبار ما طرأ على هذا المجتمع من تطورات في السنوات الأخيرة، كان أهمها في العرض الحديث عن مشكلة النازحين بسبب الأعمال الإرهابية ووجهات النظر المختلفة تجاههم، ففي الوقت الذي كان الزوج ينظر فيه إلى النّازحين نظرة ازدراء كانت الزوجة مقتنعة بأنهم أناس عاديون لكن الظروف هي التي أجبرتهم على النزوح.. كما لم يَخلُ العرض من الإشارة إلى العمل الإغاثي الذي تمثل بشخصيّة شقيقة الزوجة.

اعتمد العرض على أقل قدر ممكن من قطع الديكور التي اتخذت لوناً واحداً عكَسَ ما يمكن أن يكون النقاء الداخلي المغيّب أو الغائب عن بعض الشّخصيات التي وجدت نفسها في حوارات مطوّلة وجدالات ربما افتقدت إلى ما يساعدها من اكسسوارات وتفاصيل حتى تغني الصورة المرئية للعرض.

حاول ممثلو العرض الأربعة العمل على شخصياتهم خارجياً من خلال طبيعة الأداء ودرجة الانفعال التي تظهر كاضطراب في الحركة والأداء، وداخلياً من خلال تكثيف الحالات الشعورية وصبّها في المواقف الدرامية التي تتطلبها وتستدعيها.

جسَّد شخصيات المسرحية الفنانون : "رولا طهماز"، "حسين محمود"، "بشار الشيخ"، "تاتيانا أبو عسلي".. إشراف "زهير بقاعي".. موسيقا "أيمن زرقان".. ديكور "كنان جود".. أزياء "رنا غزالي".. مكياج "منور عقاد".. إعلان "غيث مرزوقي".. إضاءة "محمد قطان".. مساعد مخرج "عمر فياض".. تصوير "عمار الحمصي".

تحذير من 4 مكونات "ضارة" في سائل الاستحمام والصابون يجب الانتباه إليها
يعتمد الكثيرون في اختيار سائل الاستحمام على شم رائحته، وعلى الرغم من أن هذا الأمر قد يكون جذابا...
الشهيد عـبـد الـقـادر الـحـسـيـنـي (1908-1948)
خالد محمد جزماتي- فينكس: مقدمة: أحزنني كثيراً ما قرأته، وما أشاهده حتى الاّن منذ اغتيال الشهيدة...
عولمة التعامل السوري مع الأعياد الدينية
فينكس- خاص:طالب المستشار الرئاسي السوري السابق الدكتور جورج جبور عبر قناة الميادين بعولمة التعامل...
أمة إقرأ هل تقرأ..؟ أسباب هجرة الشباب للكتاب الورقي..
التكنولوجيا وأثرها السلبي.. هموم ومشاكل صناعة الكتاب.. الأمن الفني والثقافي.. تحقيق رانيا...
قرية "دير حباش" الأثريّة.. حينَ تتعانقُ المسيحيّة معَ الإسلام على أرضِ السّلام
ريتا علي- فينكس:هيَ إحدى قرى ريف طرطوس الوادعة، بطبيعتها الخلّابة، وهوائها النقيّ وسكّانها...
سورية أوّل من اكتشفت المشروبات الغازية و منها انتقلت إلى أمريكا
د. كمال ديب:  قبل أكثر من مائة عام، كان التجار المتجولون في أميركا يبيعون سوائل الكوكاكولا...